فضائل صلة الرحم في الإسلام وعقوبة قاطعها

فضائل صلة الرحم في الإسلام وعقوبة قاطعها
فضائل صلة الرحم في الإسلام وعقوبة قاطعها

تعد صلة الرحم من أفضل ما يتقرب به العبد إلى الله عز وجل وهي واجبة على كل مسلم ويرى أثرها الجميل في حياته وآخرته.  وصلة الرحم لها فضائل كثيرة وأجر عظيم وقد اشتق الله جل وعلا لها اسماً من اسمه إجلالا وتوقيرا لمكانتها في الإسلام. تعرف من خلال موقع الحكاية على فضائل صلة الرحم في الإسلام وعقوبة قاطعها ومعني كلمة صلة الرحم ومن هم الأرحام الواجب صلتهم؟ وماهو حكم صلة الرحم في الشريعة الإسلامية؟

معنى صلة الرحم في اللغة العربية

في اللغة العربية، كلمة “صلة” تعني الاتصال أو الربط بين شيئين، وتشمل هذه الكلمة العديد من المعاني والمفاهيم المختلفة، منها العلاقات الاجتماعية والأسرية، حيث تشير “صلة الرحم” إلى العلاقة الوثيقة التي تربط بين أفراد الأسرة.

وتستخدم كلمة “صلة” في العديد من الأحيان في اللغة العربية للدلالة على الارتباط والتواصل بين الأشخاص أو الأشياء، وهي كلمة شائعة في اللغة العربية وتستخدم بشكل واسع في المفردات العربية المختلفة.

(الصلة) في اللغة العربية ترجع إلى المصدر وصل وجمعها صلات ويقصد بها عدة معان منها: الشئ الذي يعطى ،والجائزة والبر والإحسان، والعلاقة التي تربط بين اثنين أو اكثر وتجمع بينهم.

أما (الرحم) في اللغة فهو موضع استقرار الجنين في بطن الام ويقصد بها أيضا القرابة وإن قيل ذو رحم أي ذو قرابة

صلة الرحم اصطلاحا: تعني من يجمع بينهما القرابة ويحرم النكاح فيما بينهم وعلى  ذلك فإن أبناء الأعمام وأبناء الأخوال لا يدخلون في مسمى الأرحام

وهناك تفسير آخر أن  الرحم لفظ يطلق على  كل من جمع بينهم ميراث

وذهب آخرون بل على كل من تجمع بينهم قرابة سواء كان أحدهما يرث الأخر أم لا يرثه.

وكلمة الأرحام تعني الأقارب ذوات الرحم الواحدة لكونهم خرجوا من رحم واحد رحم الأم بوصف القرآن الكريم :” واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ” سورة النساء

وأراد الله تعالى تقديم الأرحام على غيرهم في الفضل لقوله تعالى :

” وأولوا الأرحام بعضهم أولى ببعض”

فالأرحام أولى بالمعروف والإحسان  من غيرهم.

من هم الأرحام الواجب صلتهم؟

تتدرج صلة الرحم بحسب درجة القرابة فكلما ازدادت القرابة إزدادت و توثقت الصلة والأرحام هم جميع الأقارب من جهة الأب والأم وإن بعُدوا، واختلف العلماء في  الرحم التي يجب وصلها هناك من قال أنهم المحارم وذهب آخرون انهم ذوي الميراث  وذهب فريق ثالث بأنهم الأقارب من النسب سواء يدخلون في الميراث أم لا.

وقيل المحارم الذين تكون بينهم قرابة بحيث لو كان أحدهما ذكرا والآخر أنثى لم يحل له نكاح الآخر وعلى هذا القول فالأرحام هم الوالدان ووالديهم وإن علوا والأولاد وأولادهم وإن نزلوا والإخوة وأولادهم والأخوات وأولادهن والأعمام والعمات والأخوال والخالات، ويخرج على هذا أولاد الأعمام والعمات وأولاد الأخوال والخالات فليسوا من المحارم

حكم صلة الرحم في الشريعة الإسلامية

إن صلة الرحم واجبة على المسلمين وهي من الأعمال الصالحة التي يثاب الإنسان عليها، وتعتبر قطيعتها من الكبائر الذنوب التي يعاقب الله عليها في الدنيا والآخرة.

وقد ذكر العديد من العلماء والمفسرون في التفاسير والكتب الشرعية أن صلة الرحم واجبة وأن القطيعة منها محرمة، ومن بين هؤلاء العلماء الإمام القرطبي والقاضي عياض وغيرهما.

ويتضح من ذلك أن الإسلام يحرص على بناء العلاقات الاجتماعية القوية والمتينة بين أفراد المجتمع، وأنه يعتبر العائلة والأقارب من القيم الأساسية التي يجب الحفاظ عليها وتعزيزها.

صلة الرحم في القرآن  الكريم والسنة النبوية الشريفة

وقد أمرنا الله عز وجل بصلة الرحم ونهانا عن قطعها .

  1. لقد ورد في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة الكثير بشأن  صلة الرحم  منها:

-قوله تعالى :”فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم”

-قوله تعالى:”والذين يصلون ما أمر الله به أن يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب”

-وقوله تعالى:”فآت ذا القربى حقه والمسكين وابن السبيل ذلك خير للذين يريدون وجههُ وأولئك هم المفلحون”

-وقوله تعالى:”والذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه ويقطعون ما أمر الله به أن يوصل ويفسدون في الأرض أولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار”

2- صلة الرحم في السنة النبوية الشريفة:

-عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه” رواه البخاري

-عن عبدالله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها” رواه البخاري

-عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت” رواه البخاري

-عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام” رواه أحمد والترمذي وابن ماجه.

-عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” الرحم متعلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله ومن قطعني قطعه الله” رواه مسلم

-عن أبي بكر رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه بالعقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم” رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه.

صلة الرحم في القرآن والسنة
أحاديث نبوية عن فضل صلة الرحم

فضائل صلة الرحم

  1. سبب من أسباب دخول الجنة:

فلقد روى الإمام البخاري في صحيحه عن أبي أيوب الأنصاري انه قال:”أن رجلا قال يارسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة فقال القوم ما لَهْ ما لْهَ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أرَب ُ ماله، فقال النبي تعبد الله لاتشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصل الرحم..”

2.من علامات الإيمان بالله واليوم الآخر

جمع رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم بين الإيمان بالله تعالى والإيمان باليوم الآخر وبين صلة الرحم؛فالمؤمن الحق لا يقطع رحمه أبدا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه”

3.البركة في العمر و الرزق

فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم:”من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه”

4. الوصل بالله جل وعلا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إن الله خلق الخلق حتى إذا فرغ منهم قامت الرحم فقالت هذا مقام العائذ من القطيعة قال: نعم،أما ترضين أن أصل من وصلك وأقطع من قطعك ؟قالت: بلى، قال:فذاك لك” رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنهما.

وتهدف صلة الرحم إلى الحفاظ على العلاقات الأسرية وتعزيز الترابط بين أفراد الأسرة، وتشجيع التعاون والتأييد المتبادل بينهم. ويعد الحفاظ على صلة الرحم من الأعمال الصالحة في الإسلام ويذكر الله تعالى في القرآن الكريم عن فضلها وأجرها العظيم، فقد قال تعالى: “وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ” (الرعد: 21). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ، فَلْيُصِلْ رَحِمَهُ” (البخاري).

ويجب على المسلمين الحرص على صلة الرحم والتزام الصلة الأسرية وتفادي القطيعة والانقطاع بين الأقارب والتعاون والتواصل المستمر بينهم

.فضلا عن أن صلة الرحم سبب من أسباب انتشار المحبة والألفة والتراحم بين الأقارب مما يؤدي إلى نقاء القلوب وصلاحها.

فضل صلة الرحم
فضائل صلة الرحم في الإسلام وعقوبة قاطعها

مواقف في حياة النبي يتبين فيها حرصه صلى الله عليه وسلم على صلة رحمه:

مما لاشك فيه ان من أعظم المواقف التي تدل على حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على رحمه ما حصل عند وفاة عمه أبو طالب فقد جاءه الرسول وطلب منه أن ينطق الشهادة فأبى ولما أراد النبي أن يستغفر لعمه نهاه الله عز وجل عن ذلك  ؛فقد روى البخاري قول الرسول في ذلك:”أما والله لأستغفرن لك مالم أُنْهَ عنك” فأنزل الله تعالى قوله ناهيا عن ذلك :”ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ماتبين لهم أنهم أصحاب الجحيم”

ولقد  عرف الرسول صلى الله عليه وسلم قبل البعثة بحرصه على صلة رحمه اتضح ذلك من قول أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها له حين نزل عليه الوحي أول مرة وكان خائفا فقالت له: (كلا والله مايخزيك الله أبدا إنك لتصل رحمك)

وكان النبي يوقر أرحامه ويدعو لهم دائما ويفخر بهم ويقدم لهم يد العون.

أجر صلة الرحم :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها” إذ يجب على المسلم أن يصل رحمه إبتغاء مرضاة الله لا لنيل أي اعتبار ومكانة في النفوس وإنما لوجه الله خالصةً

والتصدق على الأرحام  له أجران و ثواب  عظيم فقد حثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله:”إن الصدقة على المسكين صدقة وعلى ذي الرحم اثنتان صدقة وصلة” رواه الألباني في صحيح النسائي

كيف تكون صلة الرحم؟

تكون الصلة بزيارة الأقارب  والإحسان إليهم قولاً وفعلاً وتقديم المساعدات لهم مادياً ومعنوياً والتصدق على فقرائهم والإحسان إلى كبيرهم والعطف على صغيرهم والوقوف جانبهم وقت الشدة والأزمات

وتمييزهم عن الآخرين لأنهم أولى بالمعروف.

ومشاركة احزانهم وافراحهم على حد سواء  وعيادة مرضاهم وإصلاح ذات بينهم وامرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر.

هل يأثم قاطع صلة رحم التي  يتوقع أن يحصل الضرر من وصلها؟

أمرنا الله تعالى بصلة الرحم ونهى عن قطعها فعن جبير بن مطعم أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:”لا يدخل الجنة قاطع رحم” متفق عليه

ولكن هناك حالات يجوز الهجر فيها  إذا غلب الظن حصول ضرر من وصلهم

هناك فتاوى تتحدث عن حالات يجوز فيها الهجر، وهي أن يقوم الشخص بترك مخالطة أو مكالمة شخص معين إذا كانت تسبب ضررًا له في دينه أو نفسه أو دنياه. ويجوز الهجر في هذه الحالات فوق ثلاثة أيام، ولكن لا يجوز الهجر فوق ذلك، وذلك بناءً على قول النبي صلى الله عليه وسلم “لا هجرة فوق ثلاثة”. ويمكن أن يكون الهجر الجميل هو ترك المخالطة أو المكالمة بدون عتاب أو سوء معاملة.

وبالنسبة لقطع العلاقات لأجل شحنات أو خصومات، فلا يجوز قطع العلاقات بسبب ذلك، لكن يمكن الهجر لمدة ثلاثة أيام فقط في حالة النزاع والخصومات لأجل حظ الدنيا، وهذا بناءً على فتوى الإمام ابن الباز. والله أعلم.

قال الحافظ ابو عمر بن عبد البر:

(أجمعوا على أنه يجوز الهجر فوق ثلاث،لمن كانت مكالمته تجلب نقصا على المخاطب في دينه أو مضرة تحصل عليه في نفسه أو دنياه .

فرُب هجر جميل خير من مخالطة مؤذية،ومعنى الهجر الجميل الهجر الذي لا عتاب معه .)الفتوى رقم59458 والله أعلم.

[ولو قطعك لأجل شحنات أو خصومات لاتقطعهم أنت لكن لك أن تهجرهم ثلاثة أيام فقط عند النزاع والخصومات لأجل حظ الدنيا لقول النبي صلى الله عليه وسلم:” لا هجرة فوق ثلاث” ]فتوى الإمام ابن الباز رحمه الله.

عقوبة قطيعة الرحم
عقوبة صلة الرحم في الشريعة الإسلامية

اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه واجعلنا من الواصلين وأصلح ذات بيننا وبلغنا فضل صلة الرحم واوصلنا ولا تقطعنا يارب العالمين. وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *