مدينة “شرم الشيخ” أيقونة المؤتمرات العالمية على أرض مصر

مدينة “شرم الشيخ” أيقونة المؤتمرات العالمية على أرض مصر
مدينة شرم الشيخ أيقونة المؤتمرات العالمية على أرض مصر

بعد النجاح المشرف الذي حققته مصر  في  إنعقاد مؤتمر ” قمة المناخ” فى العام الماضي في مدينة شرم الشيخ ، تعتزم مصر إستضافة أكبر حدث دولي هام على أرض الكنانةوهو إنعقادمؤتمرالاجتماعات السنويةلمحافظي البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية والمقرر إنعقاده في دورته الثامنة وموضوعه (النمو المستدام في عالم ملئ بالتحديات ) في سبتمبر المقبل لعام 2023 بمدينة “شرم الشيخ” التي إستحقت عن جدارة أن تصبح “أيقونة “المؤتمرات العالمية على أرض مصر يرصد لكم موقع الحكاية تفاصيل إستضافة مصر لوفد البنك الآسيوي وإنعكاس هذا الحدث الأكبر على الاقتصاد المصري وتعزيز مكانة مصر كوجهة استثمارية وسياحية مهمة في المنطقة.

شرم الشيخ” أيقونة” المؤتمرات العالمية على أرض مصر

أكد دكتور محمد معيط وزير المالية ومحافظ مصر لدى البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية أن مصر ستنوب في الحديث عن إفريقيا وتتحدث بصوتها خلال المؤتمر الثامن لإجتماعات محافظي البنك الآسيوي والذي سينعقد لأول مرة بقارة إفريقيا يومي 25-26 من سبتمبر المقبل لعام 2023 وقام الدكتور محمد معيط وزير المالية والوفد المرافق له بجولة تفقدية إلى شرم الشيخ لتفقد المنشآت والمرافق التي ستستضيف اجتماعات البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية. وشملت الزيارة متحف شرم الشيخ الذي سيقام فيه حفل استقبال للشخصيات الاقتصادية البارزة المشاركة في الاجتماعات ،كما تضم الجولة زيارة مركز شرم الشيخ الدولي للمؤتمرات والفنادق التي ستستضيف ممثلي 106 دولة المشاركين في هذا المؤتمر العالمي.

وأكد دكتور محمد معيط أن استضافة مصر لهذا الحدث الدولي يعكس أهمية مدينة  شرم الشيخ كوجهة رئيسية للمؤتمرات والفعاليات الدولية مما جعلها أيقونة للمؤتمرات العالمية على أرض مصر ؛حيث يعتبر

مركز شرم الشيخ الدولي للمؤتمرات ” منشأة حديثة ومجهزة تجهيزًا جيدًا لاستقبال هذا النوع من المؤتمرات ؛ كما يعتبر ” متحف شرم الشيخ” مركزًا ثقافيًا يعكس الحضارات المتنوعة ويعمل كملتقى الحضارات على أرض الكنانة .

مدينة شرم الشيخ أيقونة المؤتمرات العالمية
مدينة شرم الشيخ أيقونة المؤتمرات العالمية على أرض مصر

أهمية إنعقاد هذا المؤتمر وآثاره الإيجابية على مصر

أكد دكتور محمد معيط أن إنعقاد مثل هذا الحدث الدولي على أرض مصر بمدينة شرم الشيخ بمثابة خطوة ثابتة نحو جذب الاستثمارات في مصر وتعزيز المسار التنموي وتحسين الاقتصاد المصري مما ينعكس بالإيجاب على حياة المواطن المصري والارتقاء بمستوى الخدمات في مصر ؛كما أنه سيفتح المجال أمام القطاع الخاص والذي يقود البلاد نحو النمو الاقتصادي الهادف والمستدام.

ولإنعقاد إجتماعات البنك الآسيوي على أرض مصر بُعداً آخر حيث يمثل استفادة كبيرة من خبرات البنك الآسيوي في جمع الإدخارات وتوجيهها نحو الاستثمار المالي مما يحقق التنمية المستدامة لمصر.

إن استضافة الاجتماعات السنوية في مدينة شرم الشيخ التي أصبحت أيقونة المؤتمرات الدولية على أرض مصر تعد فرصة مهمة لتعزيز الشراكات التنموية المتعددة الأطراف و يمكن لهذه الاجتماعات أن تسهم في جذب المزيد من الاستثمارات وتعزيز التجارة والتعاون الاقتصادي بين مصر والدول الأخرى. ومن جهة أخرى تسهم في تعزيز السياحة، حيث يتم عرض معالم شرم الشيخ الجميلة على الوفود مثل مطار القاهرة ومطار شرم الشيخ ومتحف شرم الشيخ ومركز المؤتمرات الدولي في شرم الشيخ، التي تعد وسام شرف وفخر واعتزاز على صدور المصريين.

إشادة وفد البنك الآسيوي بجهود مصر  لإنجاح المؤتمر

أشاد وفد البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية بجهود وزير المالية دكتور محمد معيط الذي أولى اهتمامه لإنجاح استضافة اجتماعات محافظي البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية مؤكداً أن مصر قد وضعت كل قدراتها وإمكانياتها لإنجاح هذا الحدث الأكبر والذي سينعقد على أرض شرم الشيخ بشكل تواصل مباشر بين الأعضاء بعد 4 سنوات بعد التباعد الاجتماعي الذي كانت قد  فرضته جائحة كورونا ؛ يليق بمكانة مصر بين المحافل الدولية .

وأكد دكتور معيط أن هذا المؤتمر يتضمن زيارة وفد البنك الآسيوي للعديد من معالم مدينة شرم الشيخ الراقية مثل مطار القاهرة ومطار شرم الشيخ ومتحف شرم الشيخ ومركز المؤتمرات الدولي في شرم الشيخ .

حجم التعاون بين مصر والبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية

أوضح نائب الوزير للسياسات المالية دكتور أحمد كجوك أهمية البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية بالنسبة لمصر حيث أوضح أن له أثراً كبيراً في حجم الاستثمارات في مصر والذي تجاوز مليار دولار تم توجيهها لتمويل العديد من المشروعات المصرية كان من بينها مشروع محطة بنيان الطاقة الشمسية المتجددة – وبرنامج النمو الشامل للتنمية المستدامة -مشروع خط أبو قير ؛علاوة على المساهمة في إصدار “سندات الباندا ” لتمويل مشروعات صديقة البيئة خلال الفترة القادمة.

 أهمية الشراكات التنموية المتعددة الأطراف وآثارها الإيجابية على إقتصاد مصر

  • تعزيز التجارة والتعاون الاقتصادي من خلال تطوير العلاقات التجارية وتسهيل الصادرات والواردات، يمكن تعزيز التبادل التجاري وتوسيع فرص التعاون الاقتصادي في مجالات مختلفة.
  • جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى مصرعن طريق التعاون مع الشركات والمؤسسات الاجنبية وخلق فرص عمل جديدة.
  • تبادل الخبرات
  • تعزيز القطاع السياحي وتسويق مصر كوجهة سياحية مميزة وجذب المزيد من السياح والاستثمارات في القطاع السياحي.
  • تحسين البنية التحتية والخدمات العامة

بشكل عام، تهدف تلك الشراكات إلى تعزيز التنمية المستدامة في مصر وتعزيز الاقتصاد الوطني وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.