صرف السلع التموينية لـ 63 مليون مواطن وتحديد أسعارها

صرف السلع التموينية لـ 63 مليون مواطن وتحديد أسعارها
صرف السلع التموينية لـ 63 مليون مواطن وتحديد أسعارها

جهود الوزارة في توفير السلع التموينية، ركيزة للاستقرار الاقتصادي في ظل التحديات الاقتصادية التي تواجهها البلاد، تبقى وزارة التموين والتجارة الداخلية في بذل جهودها والعمل على توفير السلع التموينية للمواطنين. تعتبر هذه السلع الأساسية مصدراً مهماً للحياة الكريمة وضمانًا لاستقرار المجتمع ورفاهيته.

من خلال سلسلة جهودها المتواصلة، تعمل الوزارة على ضمان توفير السلع التموينية بأسعار ميسرة وجودة عالية، لتخدم الجميع دون استثناء. وفي هذا السياق، تأتي إعلانات بدء صرف السلع التموينية للمواطنين في سبيل تحقيق هذا الهدف، تتبنى وزارة التموين والتجارة الداخلية سلسلة من الإجراءات، من بينها استمرار طرح السكر الحر على بطاقات التموين. في هذا المقال، سنلقي الضوء على جهود الوزارة في توفير السلع التموينية للمواطنين، مما يسهم في تعزيز الاستقرار الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة في البلاد.

وزارة التموين والتجارة الداخلية: دعم السلع التموينية للمواطنين

وزارة التموين والتجارة الداخلية تعمل جاهدة على دعم السلع التموينية للمواطنين، حيث بدأت بصرف السلع التموينية لـ 63 مليون مواطن، أعلن أحمد كمال – معاون وزير التموين لشؤون المشروعات والإعلام – بدء صرف السلع التموينية لـ 63 مليون مواطن لشهر فبراير، مما يشير إلى استمرار جهود الحكومة في تقديم الدعم اللازم للمواطنين.

إستمرار طرح السكر الحُر على التموين الشهرى
إستمرار طرح السكر الحُر على التموين الشهرى

استمرار طرح السكر الحر على بطاقات التموين

يستمر طرح السكر الحر على بطاقات التموين بواقع 2 كيلو للبطاقة الأربعة أفراد فأكثر و 1 كيلو للبطاقة 3 أفراد فأقل، مما يسهم في توفير السلع الأساسية للأسر المحتاجة.

مخازن الشركة القابضة للصناعات الغذائية تسليم منافذ الصرف اللازمة
أكد أحمد كمال أن مخازن الشركة القابضة للصناعات الغذائية تقوم بتسليم منافذ صرف السلع التموينية الاستعاضات اللازمة، مع فتح أبواب المنافذ للمواطنين من الساعة التاسعة صباحًا حتى التاسعة مساءً، وسط رقابة تموينية كبيرة.

 الدعم الكامل للأسر المستحقة
الدعم الكامل للأسر المستحقة

الدعم الكامل للمستحقين وتوفير السلع الأساسية

يصل عدد المستفيدين من الدعم إلى 63 مليون مواطن، حيث توفر الدولة الاحتياجات المطلوبة من السلع الأساسية والتموينية، مع تركيز خاص على الزيت والسكر والمكرونة، وغيرها من السلع الأخرى.

المخزون الاستراتيجي آمن ومستدام
يؤكد كمال أن المخزون الاستراتيجي من السلع آمن ومستدام، متجاوزًا في معظمه الستة أشهر، مما يعكس استعداد الحكومة لتلبية احتياجات المواطنين في المستقبل.

تحرص وزارة التموين والتجارة الداخلية على تقديم الدعم اللازم للمواطنين وتوفير السلع الأساسية بأسعار ميسرة، في إطار جهودها لتعزيز الاستقرار الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين.

جهود وزارة التموين
جهود وزارة التموين

جهود الوزارة لتعزيز الاستقرار الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة

وزارة التموين والتجارة الداخلية تواصل جهودها المستمرة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتحسين مستوى المعيشة للمواطنين. من خلال توفير السلع التموينية بأسعار ميسرة وضمان توزيعها بشكل عادل وفعال، تسعى الوزارة إلى تخفيف العبء المالي عن كاهل الأسر الضعيفة وتوفير الحياة الكريمة للجميع.

من جانبه، يؤكد أحمد كمال – معاون وزير التموين لشؤون المشروعات والإعلام – على أهمية استمرارية دعم السكر الحُر وتوفيره للمواطنين بأسعار مقبولة، مما يسهم في تحسين جودة حياة المواطنين وتقديم الرعاية الاجتماعية اللازمة.

يجدر بالذكر أن الدعم الذي تقدمه الحكومة للمواطنين يشمل أيضًا بطاقات الدعم التمويني، التي تحدد لها كميات محددة من الزيت والسكر والمكرونة تموينيًا، بالإضافة إلى السكر الحر وسائر السلع المشمولة بقائمة السلع التموينية.

تأتي هذه الجهود في سياق الاهتمام الحكومي المتواصل بتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة وتوفير الحماية الاجتماعية للمواطنين، حيث يُعَد المخزون الاستراتيجي من السلع آمنًا ومستدامًا، مما يضمن استقرار الأسواق وتوفير السلع الأساسية للجميع.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.