جرثومة المعدة اسبابها وأعراضها وكيفية علاجها وطرق الوقاية منها

جرثومة المعدة اسبابها وأعراضها وكيفية علاجها وطرق الوقاية منها
جرثومة المعدة أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية منها

جرثومة المعدة أو ما يُعرف بـ Helicobacter pylori هي نوع من البكتيريا الحلزونية الشكل، تعيش جرثومة المعدة في الغشاء المخاطي للمعدة والأمعاء الدقيقة لبعض الأشخاص، وجرثومة المعدة تتسبب في عدة مشاكل منها التهابات المعدة وقرحة المعدة وقرحة الاثني عشر. تعرف من خلال موقع الحكاية على جرثومة المعدة وماهي أسبابها وأعراضها؟   وأهم طرق الوقاية منها وكيف يمكن علاجها؟

جرثومة المعدة أسبابها وأعراضهاوإكتشافها

تم اكتشاف جرثومة المعدة في عام 1982 من قبل العالمين الأسترالي باري مارشال والإنجليزي روبن وارين، وكان هذا الاكتشاف يعتبر نقطة تحوّل في فهم الطب الحديث لأمراض المعدة والأمعاء وعلاجها. ومنذ ذلك الحين، أثبتت الأبحاث الكثيرة أن جرثومة المعدة هي السبب الرئيسي وراء العديد من حالات التهاب المعدة وقرحة المعدة.

ماهي جرثومة المعدة؟

كما ذكرنا فيما تقدم أن جرثومة المعدة هي عدوى بكتيرية تسببها بكتيريا الهيليكوباكتر بيلوري، وتعد من الأسباب الشائعة لالتهاب المعدة وقرحة المعدة. ويمكن أن تنتقل هذه الجرثومة من شخص لآخر عبر الأطعمة والمشروبات الملوثة بالبكتيريا، أو عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب.

جرثومة المعدة
جرثومة المعدة أسبابها وأعراضها وطرق الوقاية منها

أسباب الإصابة بجرثومة المعدة

هناك بعض العوامل الأساسية في ظهور جرثومة المعدة هي:

1- النظافة الشخصية غير الجيدة، حيث يمكن للبكتيريا الحية في الفضلات البشرية الناجمة عن عدم غسل اليدين بشكل صحيح أو عدم استخدام المراحيض بشكل صحيح، أن تنتقل من شخص إلى آخر.

2- النظام الغذائي، حيث تزيد بعض الأطعمة الحمضية من نسبة الحموضة في المعدة، مما يؤدي إلى تهيج وتلف جدران المعدة ويجعلها أكثر عرضة للإصابة بالجراثيم.

3- التدخين، حيث يزيد التدخين من إنتاج الحمض في المعدة ويخفض مستوى الدم الذي يوصل الأكسجين والمواد الغذائية إلى المعدة، مما يزيد من خطر الإصابة بجراثيم المعدة.

4- الإجهاد، حيث يزيد الإجهاد من نسبة الحمض في المعدة ويؤدي إلى تهيجها وتلف جدرانها ويجعلها أكثر عرضة للإصابة بالجراثيم.

5- استخدام بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية والمسكنات المستخدمة بشكل متكرر، والتي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بجراثيم المعدة.

الأعراض الشائعةلجرثومة المعدة

تختلف الأعراض التي يجب البحث عنها والتوجه للطبيب في حالة ظهورها باختلاف الحالة الصحية للفرد ونوع الإصابة التي يعاني منها. ومع ذلك، فإن هناك بعض الأعراض الشائعة التي يجب البحث عنها والتوجه للطبيب في حالة ظهورها ومنها:

1- المغص الشديد والآلام المعوية الحادة.

2- الغثيان والقيء المستمر والعسر الهضمي.

3- الإسهال المستمر والإمساك المزمن.

4- فقدان الوزن الغير مبرر والشعور بالتعب والضعف.

5- الحمى والتعرق الشديد.

6- الدم في البراز أو القيء.

7- صعوبة في البلع والشعور بالحرقة في الفم والحلق.

8- ظهور الحموضة والحرقة المستمرة.

9- آلام الصدر والانتفاخ والغازات المستمرة.

10- ظهور الحكة والطفح الجلدي.

تختلف الأعراض التي يمكن أن يشعر بها الشخص المصاب بجرثومة المعدة من شخص لآخر، حيث قد يكون الشخص المصاب بلا أعراض واضحة، أو يعاني من أعراض خفيفة، أو يمكن أن تكون هذه الأعراض شديدة في بعض الأحيان وتؤثر على نوعية حياة المريض، ولكن تعتبر في معظم الحالات مؤشرات غير خطيرة للعدوى بجرثومة المعدة وتتلاشى بعد العلاج المناسب. ومع ذلك، يجب على الأشخاص الذين يعانون من أعراض مشابهة الاتصال بالطبيب لتقييم حالتهم والحصول على العلاج المناسب.

الأعراض الشائعة لجرثومة المعدة
الأعراض الشائعة لجرثومة المعدة

طرق فحص وتشخيص جرثومة المعدة

هناك عدة طرق متاحة لإجراء فحص لجرثومة المعدة، وهي:

1- الفحص الدموي: يتم رسم عينة من الدم للكشف عن وجود أجسام مضادة ضد جرثومة المعدة في الدم.

2- فحص البراز: يتم جمع عينة من البراز للكشف عن وجود الجرثومة في العينة.

3- فحص التنفس: يتم تناول مادة معينة، ثم يتم فحص الهواء المستنشق للكشف عن الجرثومة.

4- فحص المنظار: يتم إدخال منظار صغير من خلال الفم إلى المعدة، ويتم أخذ عينة من الأنسجة المصابة لإجراء الفحص.

يعتمد نوع الفحص المناسب على حالة المريض وتاريخه الصحي، ويجب استشارة الطبيب المعالج لتحديد الفحص المناسب وإجرائه بشكل صحيح.

عوامل تزيد من خطرالإصابة بجرثومة المعدة:

هناك عدة عوامل تزيد من خطر الإصابة بجرثومة المعدة، ومنها:

1- الاتصال المباشر مع شخص مصاب بجرثومة المعدة.

2- تناول الأطعمة والمشروبات غير النظيفة والملوثة.

3- عدم غسل اليدين بشكل جيد قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام.

4- الإقامة في مناطق ذات ارتفاع معدلات الإصابة بجرثومة المعدة.

5- تناول الأدوية التي تؤثر على المعدة بشكل مبالغ فيه.

6- الإصابة بأمراض المناعة المفرطة.

7- التعرض للتدخين النشط أو التعرض للدخان من حولك.

8- تناول الطعام بشكل متكرر في المطاعم السياحية أو الأماكن ذات الضيافة الجماعية.

9- الإقامة في دور رعاية المسنين أو المشاركة في الأنشطة الجماعية داخلها.

10- الإصابة بحالات مرضية مثل القرحة المعوية أو التهابات المعدة الأخرى.

 علاج جرثومة المعدة

هناك علاجات فعالة لجرثومة المعدة، وتعتمد العلاجات على نوعية الجرثومة وشدة العدوى وحالة المريض. وتشمل العلاجات الأساسية لجرثومة المعدة:

1- المضادات الحيوية: يتم وصف مضادات حيوية معينة من قبل الطبيب المعالج للقضاء على الجرثومة ومنع تكرار العدوى.

2- الأدوية المضادة للحموضة: يتم وصف أدوية مضادة للحموضة مثل البروتونيم بلوكر والمثبطات الانتقائية لمضخة البروتونات لتخفيف الأعراض المرتبطة بالتهاب المعدة والأمعاء.

3- التغييرات في النظام الغذائي: ينصح بتناول الأطعمة الصحية والمطبوخة جيداً وتجنب الأطعمة التي تسبب تهيج المعدة.

يجب استشارة الطبيب المعالج لتحديد العلاج المناسب واتباعه بشكل صحيح ومنتظم للتخلص من الجرثومة وتقليل خطر تكرار العدوى.

بعض الأطعمة المثيرة للمعدة وتتسبب في تهيج المعدة والأمعاء:

هناك بعض الأطعمة المثيرة للمعدة يمكن أن يساعد في تجنب تهيج المعدة والأمعاء. ومن بين هذه الأطعمة:

1- الأطعمة الحارة والمسببة للحرقة مثل الفلفل الحار والكرياتين والثوم.

2- المشروبات الغازية والكحولية.

3- الأطعمة الحامضية مثل الحمضيات والطماطم والفواكه الحمضية.

4- الأطعمة الدهنية والثقيلة مثل اللحوم الحمراء والوجبات السريعة والمأكولات الشرقية الثقيلة.

5- الأطعمة الكاملة والمفرطة في الألياف مثل الأرز البري والخبز الأسمر.

6- الأطعمة الحلوة المعالجة مثل الحلويات والشوكولاتة والحلويات الصناعية.

7- الأطعمة الملونة والمحفوظة بالمواد الحافظة المختلفة.

يمكن تجنب هذه الأطعمة للمساعدة في تجنب تهيج المعدة والأمعاء والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. كما يجب تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة والغنية بالفيتامينات والمعادن للحفاظ على صحة المعدة.

طرق الوقاية من الإصابة بجرثومة المعدة:

هناك بعض النصائح التي يمكن اتباعها للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي، ومنها:

1- الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن يشمل تناول الفواكه والخضروات والألياف.

2- تجنب الأطعمة الثقيلة والدهنية والحارة والمسببة للحرقة.

3- تناول الوجبات الصغيرة والمتكررة بدلاً من الوجبات الكبيرة والثقيلة.

4- شرب كمية كافية من الماء والسوائل الأخرى لتجنب الجفاف.

5- تجنب التدخين والكحول والمشروبات الغازية.

6- ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

7- الحفاظ على وزن صحي.

8- تجنب الإجهاد والضغوط النفسية الزائدة.

9- الحصول على قسط كافي من النوم.

10- الإقلاع عن العادات السيئة مثل الإفراط في تناول القهوة والشاي والمشروبات الكحولية.

يمكن اتباع هذه النصائح للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالجهاز الهضمي.

 أهم طرق علاج جرثومة المعدة:

كما ذكرنا فيما سبق فأن جرثومة المعدة (H.  Pylori)من الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز الهضمي ومن أهم طرق علاج جرثومة المعدة:

1- العلاج الدوائي: يتضمن علاج جرثومة المعدة بالمضادات الحيوية مثل الأموكسيسيلين والكلاريثروميسين والميترونيدازول والبيساكوديل، بالإضافة إلى بعض الأدوية المضادة للحموضة ومثبطات مضخة البروتون لتحسين النتائج.

2- العلاج النباتي: يوجد عدد من الأعشاب الطبيعية التي يمكن استخدامها لعلاج جرثومة المعدة، مثل الكمون والزعتر والنعناع والألوفيرا، ويمكن تناولها على شكل مستخلصات أو شاي.

3- العلاج الغذائي: يمكن تناول بعض الأطعمة والمشروبات التي تساعد في علاج جرثومة المعدة، مثل الثوم والمانجو والكرفس والعسل والشاي الأخضر والزنجبيل.

4- العلاج بالمكملات الغذائية: يمكن تناول المكملات الغذائية المحتوية على البروبيوتيك والبريبايوتيك والنشاط الإنزيمي والأحماض الأمينية لتحسين الهضم ومكافحة جرثومة المعدة.

يجب استشارة الطبيب المعالج لتحديد العلاج الأنسب والمناسب لكل حالة، والالتزام بالنصائح الوقائية المذكورة سابقًا. كما يجب متابعة العلاج بشكل منتظم والالتزام بالجرعات المحددة ومدة العلاج اللازمة لتجنب الآثار الجانبية وضمان الشفاء الكامل.

إجراءات وقائية ونصائح لتجنب الإصابة بجرثومة المعدة :

يمكن اتباع الإجراءات التالية:

1- النظافة الشخصية: يجب غسل اليدين بانتظام وبشكل جيد قبل تناول الطعام وبعد استخدام الحمام.

2- تجنب تناول الأطعمة الغير صحية والملوثة: يجب تجنب الأطعمة الغير مطبوخة جيداً وتجنب شرب المياه غير النظيفة.

3- الابتعاد عن التدخين و المدخنين: يتوجب عليك الابتعاد عن التدخين والمدخنين حيث إنهم يزيدون من خطر الإصابة بالعدوى.

4- تجنب الأدوية التي تؤثر على المعدة: يجب تجنب الأدوية التي تؤثر على المعدة مثل الأسبرين والمضادات الحيوية بدون وصفة طبية.

5- تناول الأطعمة الصحية: ينصح بتناول الأطعمة الغنية بالألياف والفيتامينات والمعادن للحفاظ على صحة المعدة.

6- الكشف المبكر: ينصح بإجراء فحص لجرثومة المعدة بانتظام للكشف المبكر عن العدوى والعلاج المناسب.

7- الحفاظ على الصحة العامة: يجب الحرص على الحفاظ على صحة الجهاز المناعي، والنوم الكافي وممارسة الرياضة بشكل منتظم.

يجب الالتزام بالإجراءات الوقائية المذكورة أعلاه للحفاظ على صحة المعدة والوقاية من جرثومة المعدة.

الأطعمة التي يجب تناولها للوقاية من جرثومة المعدة
أطعمة يجب تناولها لعلاج جرثومة المعدة

أسأل الله العظيم لي ولكم دوام الصحة و العافية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.