الإسهال عند الأطفال الرضع

الإسهال عند الأطفال الرضع
الإسهال عند الأطفال الرضع

الإسهال عند الأطفال الرضع هو عملية تبرز الطفل بشكل رخو أو مائي مع تغير في لون البراز ورائحته، الإسهال عند الأطفال الرضع من أكثر ما يقلق الأمهات و تبدأ الأمهات في البحث عن أسباب هذا الإسهال وطرق التدخل العلاجي للتحكم في الإسهال والمحافظة على صحة الرضيع وذلك ما سوف نتعرف عليه خلال هذا المقال.

عملية التبرز

المعدل الطبيعي لعملية التبرز للطفل من  مرة إلى مرتين يوميا ويكون في شكل متماسك ذات لون أصفر. أما في حالات الإسهال يتحول إلى قوام رخو أو مائي مع تحول اللون إلى الأخضر أو الأسود وزيادة عدد المرات التي يتغوط فيها الطفل لتصل إلى أربع مرات يوميا.

 والإسهال عند الأطفال الرضع هو من أكثر الأمراض شيوعا ويؤثر بشكل خطر على حياة الطفل أقل من سن الخامسة نتيجة زيادة نسبة الماء في جسم الرضيع و التأثير بشكل سلبي على توازن الماء والأملاح.

 يؤثر الإسهال بشكل سلبي على جسم الطفل و أداء أجهزة الجسم وتعرضه للجفاف لذلك في حالة ظهور الإسهال عند الأطفال  نتيجة العدوى واستمراره لمدة 24 ساعة أو أكثر يتطلب التدخل الطبي الفوري للحفاظ على حياة الطفل.

أنواع الإسهال عند الأطفال الرضع
أنواع الإسهال عند الأطفال الرضع

أنواع الإسهال عند الأطفال الرضع 

يتم تقسيم أنواع الإسهال عند الأطفال الرضع حسب طبيعة الاسهال فيوجد:

  • الإسهال المائي

 الناتج عن الإصابة الفيروسية ويظهر في شكل سائل مع حاجة الطفل لدخول الحمام المتكرر مما يؤثر بشكل سلبي على صحة الطفل ويعرضه للإصابة بالجفاف والمضاعفات الخطيرة من الإسهال.

 ومن أهم الفيروسات التي تسبب الإسهال المائي هي فيروس الروتا.

  • الإسهال الممزوج بالدم 

 الناتج عن العدوى بالأميبا أو الشيجيلا ويكون البراز رخوا ممزوج بالدم والمخاط.

 تقل فرصة تعرض الطفل للجفاف في هذا النوع من الإسهال نتيجة عدم وجود فقدان كميات من المياه والأملاح مثل الإسهال المائي.

مضاعفات الإصابة بالإسهال 

مضاعفات الإسهال
مضاعفات الإسهال

تكمن خطورة الإسهال عند الأطفال الرضع في المضاعفات والمخاطر المرتبطة باستمرار الإسهال لعدة أيام وتشمل هذه المخاطر ما يلي: 

  • التعرض للجفاف نتيجة فقدان الجسم كميات من السوائل والأملاح واختلال توازن الأملاح داخل الجسم وبالتالي التأثير بشكل سلبي على كفاءة العضلات.
  •  اختلاف في نسبة حموضة الدم.
  •   يجب عند ظهور علامات الجفاف المصاحب للإسهال من نقص وزن الطفل وجفاف منطقة العين والفم ورفض تناول الطعام كلها علامات تدل على حدوث الجفاف يجب  التدخل الطبي السريع للوقاية من المضاعفات.
  •  سوء التغذية من المضاعفات المرتبطة بالإسهال المتكرر نتيجة تأثير الإسهال على قدرة الطفل الصحية وضعف جهاز المناعة وزيادة فقدان المياه والأملاح ورفض تناول الطعام لذلك يتعرض الطفل لسوء التغذية نتيجة استمرار نوبة الإسهال وفقدان المياه والأملاح.
  • يجب التدخل الطبي عند ظهور الأعراض الأخرى المرتبطة باستمرار نوبات الإسهال عند الأطفال، مثل: الحمى

أسباب الإصابة بالإسهال

أسباب الإصابة بالإسهال
أسباب الإصابة بالإسهال

 توجد أسباب متعددة  للتعرض لحالات الإسهال وتشمل:

  •  العدوى الفيروسية والبكتيرية واختلاف فصول السنة فتنشط العدوى البكتيرية خلال الفصل الشتاء والعكس خلال الفصل الصيف.
  •  الإصابة بحساسية اللاكتوز نتيجة الحساسية من أنزيم اللاكتوز المتواجد في اللبن بشكل واضح هو أحد الأسباب الشائعة لظهور الإسهال عند الأطفال الرضع. 
  •  الرضع أكثر من ستة أشهر تبدأ المناعة المكتسبة من الأم في الانخفاض وتزداد فرص التعرض للأمراض المعدية نتيجة عدم الاهتمام بالنظافة أو سوء التغذية واختيار أنواع الطعام المناسب التي يتناولها الرضيع وتزداد وقتها في فرص التعرض للإسهال. 
  • الإصابة بالتهاب القولون التقرحي أو داء كرون من الأمراض المسببة لمشاكل الإسهال عند الأطفال الرضع ويمكن أن يتطور الإسهال ويصاحبه ظهور بعض  قطرات الدم أو المخاط.
  •  الإصابة بقصور البنكرياس أو التليف الكيسي والتي تشمل أعراضه الإسهال وفقدان الوزن وانتفاخ البطن.

العلاج

تكمن الأهداف الرئيسية للعلاج  البداية بعلاج السبب الرئيسي للإسهال و إعطاء الطفل السوائل والأغذية للوقاية من التعرض الجفاف وسوء التغذية. 

  • يتم التدخل بمعالجة السبب الفيروسي أو البكتيري وفقا لتشخيص الطبيب لسبب الإسهال مع إعطاء الطفل كميات من السوائل.
  • تعويض الجسم بالسوائل للوقاية من التعرض للجفاف ويمكن إعطاء سوائل معالجة الجفاف الفموي الغني بالكربوهيدرات والصوديوم فيتم إعطاء هذه السوائل وفقا لتعليمات الطبيب  ووزن الطفل ومدى شدة الإسهال.
  •   الحرص على الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أو اللبن الصناعي  للحفاظ على تزويد الطفل بالسوائل الكافية والتغذية السليمة حتى تمام علاج الإسهال.
  • الاستمرار في الرضاعة الطبيعية  من أهم النصائح للأم للتعامل مع حالات الإسهال عند الرضع.
  • استمرار آلام في الرضاعة الطبيعية  من أهم النصائح؛ لأنه من المعلومات الخاطئة الشائعة أن تقف الأم عن عملية الرضاعة إراحة لمعدة الطفل ومحاولة تخفيف مرات الإسهال ولكن ذلك من المعلومات الخاطئة فيجب الاستمرار لضمان تغذية الطفل والوقاية من التعرض للجفاف. 
  •   الابتعاد عن تقديم الماء العادي الرضيع أقل من ستة أشهر ويمكن إعطاء الرضيع أكبر سنا المياه او العصائر المخففة بدون سكر بجانب محلول معالجة الجفاف.
  •  الحرص على تغيير حفاظ الرضيع بشكل مستمر للتأكد من  النظافة الدائمة والتعقيم بمنطقة المؤخرة في الرضيع.
  •   دهن الجسم بكريم مرطب للحفاظ على ترطيب منطقة الحفاظ عند الرضيع.

وبذلك نكون قد تعرفنا على الإسهال عند الأطفال الرضع وماهي أسبابه وطرق التعامل الصحيح مع هذه الحالة. 

المصادر

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.