آلام الظهر والرقبة وأهم 10نصائح لتخفيف الألم

آلام الظهر والرقبة وأهم 10نصائح لتخفيف الألم
آلام الظهر والرقبة وأهم 10نصائح لتخفيف الألم

تعد مشكلة آلام الظهر والرقبة من أكثر المشكلات الصحية شيوعاً في وقتنا الحالي؛ نظراً للأعباء الكثيرة التي نقوم بها على مدار اليوم، ونمط الحياة السائد الذي يفرض علينا الجلوس لساعات طويلة أمام شاشات الكمبيوتر والأجهزة اللوحية و الهواتف الذكية، وتشير الإحصائيات إلى أن هناك 80% من الناس يشعرون بآلام الظهر والرقبة على الأقل مرة أو مرتين في مراحل حياتهم المختلفة.

هذا.. وتتفاوت آلام الظهر والرقبة في شدتها على حسب عدة عوامل منها نوع المريض إن كان ذكراً أو أنثى، سن المريض، وزنه وطبيعة عمله، وغيرها من العوامل التي سنتناولها بشئ من التفصيل خلال هذه المقالة تابعوا معنا عبر موقع الحكاية أسباب وأعراض آلام الظهر والرقبة وأهم طرق العلاج التي يمكن أن تفيد في حالات آلام الظهر والرقبة وبعض العلاجات الدوائية المعروفة لعلاج آلام منطقة أسفل الظهر والرقبة.

أسباب آلام الظهر والرقبة

يعد ظهر الإنسان من أكثر الأعضاء تعقيداً في الجسم حيث يحتوي على عضلات، أربطة، أوتار، أقراص فقرية، غضاريف، وعظام.

وقد ينتج ألم الظهر عند حدوث مشكلةٍ ما في أحد تراكيب الظهر هذه.

وتعتبر آلام الظهر إحساس عرضي بالألم في منطقة الظهر وخاصة أسفله، قد يكون ناتج عن ممارسة أعباء كبيرة طيلة اليوم وحمل أشياء ثقيلة، أو قد ينتج عن التعب والإرهاق، أو ينتج عن إتباع عادات صحية سيئة أثناء الجلوس، أو عند ممارسة النشاطات اليومية المختلفة من المشي والوقوف لفترات طويلة، أو إنحناء الظهر بطريقة مفاجئة لأسفل لرفع أشياء ثقيلة من على الأرض.. وغيرها من الحركات المفاجئة والتي قد تتسبب في مشاكل عديدة في العمودالفقري، وقد لايتذكر المريض ماحدث له ليصل إلى هذه الحالة الشديدة من الألم.

يكون الشعور بآلام الظهروالرقبة إما على فترات متقطعة قد يغني عنها إستعمال المسكنات، أوعلى شكل آلام مستمرة تتوزع شدتها على طول العمود الفقري الأمر الذي يستدعي مراجعة الطبيب واتخاذ الإجراءات والفحوصات اللازمة.

أنواع آلام الظهر

ينقسم ألم الظهر إلى نوعين:

1-ألم الظهر الحاد: هذا النوع فجائي ويستمر لفترة قصيرة قد تتراوح ما بين عدة أيام إلى عدة أسابيع، وتشير الإحصائيات إلى أن ألم الظهر الحاد يتحسن بنسبة 90% بالعلاج البسيط خلال شهر، وهناك 60 %من الحالات تتحسن خلال أسبوع؛ ولكن هناك 5%من الحالات لاتلقى أي تحسناً ليتحول المريض وقتها من ألم حاد إلى ألم الظهر المزمن.

2-ألم الظهر المزمن: وهو النوع الذي يستمر الشعور فيه بالألم لأكثر من ثلاثة شهور، وقد يتفاقم الأمر ليصل إلى حد التدخل الجراحي لعلاج آلام الظهر.

أسباب آلام الظهر والرقبة
آلام الظهر والرقبة وأهم 10نصائح لتخفيف الألم

الأسباب الشائعة لآلام الظهروالرقبة

1. آلام العضلات والتوترالعضلي : بحيث يشعر المريض بآلام مفاجئة في العضلات المحيطة بالعمود الفقري نتيجة للإجهاد الزائد أو الحركات الغير صحيحة كالجلوس لفترة طويلة بوضع خاطئ.

2. آلام الأقراص الفقرية: فهناك أقراص فقرية توجد بين الفقرات قد تتعرض للتلف وتضغط على الأعصاب المحيطة.

3. إلتهاب العظام وإلتهاب المفاصل.

4.التعرض لإصابات أو كدمات: فقد يتعرض المريض لحادثة أو سقوط من أعلى ينتج عنه إصابة في العمود الفقري ترافقه طيلة حياته.

5. إلتهاب الأوتار والأربطة.

أعراض آلام الظهر

1. الشعور بالألم المتواصل سواء الحاد أو المزمن خاصة الشد العضلي.

2. تيبس العضلات وضعفها فقد يشعر المريض بصعوبة في حركة الظهر ولا يستطيع الإنحناء إلى أسفل وتيبس في العضلات .

3.الشعور بتنميل وتخدير في الأطراف خاصة الأطراف السفلية من الجسم .

4.صعوبة الحركة حتى في أبسط النشاطات اليومية مثل الإنحناء والركوع والسجود والوقوف وأثناء المشي حتى لو مسافة قليلة.

المشكلات الشائعة في آلام الظهر

الإنزلاق الغضروفي: إن للغضاريف أماكن محددة بين فقرات العمود الفقري وعند بروز هذه الغضاريف عن مكانها الطبيعي يسمى في هذه الحالة إنزلاقاً غضروفياً يسبب آلام غير محتملة للمريض لاسيما عند الجلوس.

هشاشة العظام: وهي أحد أهم أسباب آلام الظهر عند كبار السن بصفة عامة وعند النساء مع تقدم العمربصفة خاصة وبعد إنقطاع فترة الطمث، حيث يحدث لهن أن تقل كثافة العظام وتصبح أكثر تعرضاً للتكسر.

فترة الحمل: حيث تتعرض الكثير من النساء خلال فترة الحمل إلى آلام شديدة في منطقة الظهر بسبب تغير الهرمونات خاصة في أشهر الحمل الأولى مما ينتج عنها إرتخاء مفاصل وعضلات الظهر ويزداد إنحناء أسفل الظهر وتتفاقم المشكلة في الأشهر الأخيرة من الحمل حيث يعانين من إرتخاء عضلات الظهر والبطن وكلما إزداد حجم الجنين كلما تسبب في عبئ زائد على منطقة الظهر يصاحبه آلام شديدة غير محتملة.

إنزلاق الفقرات Spondy lolisthesis: وهو من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى آلام الظهر، فقد يحدث وأن تنزلق فقرة من فقرات الظهر إلى الأمام وتعلو الفقرة التي تليها ويكون ذلك بسبب إصابات في العمود الفقري أو كدمات نتيجة السقوط أو بسبب إلتهاب المفاصل الغضروفي أو قد يولد الإنسان من البداية بإنزلاق الفقرات.

التمزق العضلي أو تمزق الأربطة : فقد يحدث تمزق في الأربطة خاصة عند الفقرات القطنية الموجودة أسفل الظهر والتي قد يتعرض لها المريض بسبب حركة فجائية خاطئة للظهر أو رفع شئ ثقيل من فوق الأرض وقد لايتذكر المريض السبب وراء شعوره بالألم نتيجة لتجاهله لمثل تلك الحركات.

ضعف عضلات الظهر : حيث من الممكن أن ينتج ألم الظهر نتيجة الشد العضلي وتقلص عضلات الظهر فلا يستطيع المريض الإنحناء لأسفل ولايرتاح في أي وضعية عند الجلوس.

أهم المشكلات الشائعة لآلام الظهروالرقبة
المشكلات الشائعة لآلام الظهروالرقبة

أسباب أخرى لآلام الظهر:

  • إعتياد ممارسة التمارين المجهدة، والجلوس لفترات طويلة بوضعيات خاطئة أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف، الوقوف لفترات طويلة ، أو حمل أشياء ثقيلة بشكل مفاجئ تسبب الإصابة بتشنج العضلات.
  • أو قد يكون هناك ورم سرطاني في العمود الفقري.
  • أو الإصابة بحصوات الكلى فقد تؤثر على الظهر.
  • التغيرات الهرمونية فترة ماقبل الدورة الشهرية لدى النساء ينتج عنها ألم أسفل الظهر و آلام المبيض، وبطانة الرحم المهاجرة جميعها أعراض قد تؤثر على الظهر وتحدث له آلاماً غير محتملة.
  • السمنة والوزن الزائد الذي يشكل ضغطاً على منطقة أسفل الظهر.

 علاج آلام الظهر

تشير الإحصائيات إلى أن هناك حوالي 9 من كل 10أفراد يعانون من آلام الظهر يتم شفاؤهم من دون تلقي أي علاج دوائي خلال شهر، ويتوقف ذلك على السبب وراء ألم الظهر. وهناك عدة أساليب لعلاج آلام الظهرمنها:

التدليك: حيث يساعد التدليك المستمر في تنشيط الدورة الدموية في الظهر، ويسهم في تخفيف تقلص العضلات بشكل تدريجي وشد عضلات الظهر.

العلاج بكمادات الحرارة والبرودة: حيث يتم إستخدام كمادات الثلج خلال أول 48 ساعة بعد التعرض لكدمة في الظهر أو الشعور بأي ألم في منطقة الظهر، ويتم ذلك بوضع كيس من مكعبات الثلج على منطقة الألم لمدة تتراوح مابين 5 -6 دقائق في كل مرة، مما يخفف من حدة الألم ويوقف حدوث الالتهابات وفي حالة إستمرار الألم لأكثر من 48 ساعة يمكن وقتها إستخدام كمادات الحرارة، بوضع زجاجة ماء ساخن أوالتعرض لحمام ماء دافئ على فترات متباعدة خلال اليوم.

ممارسة الرياضة: يعتقد بعض المصابين بآلام الظهر أن الراحة التامة في السرير إثر تعرضهم لإصابات أو بعد السقوط هو الحل الأمثل للعلاج؛ ولكن هذا الإعتماد عاري تماماً من الصحة؛ إذ يؤكد أطباء العظام على ضرورة الحصول على قدر كافي من الراحة لمدة لاتتعدى اليومين بعد التعرض للإصابة، ثم ممارسة تمارين رياضية يوصي بها الطبيب المعالج ويفضل أن تكون في الهواء الطلق لتنشيط الدورة الدموية وإستعادة حيوية العظام؛ إذ لوحظ أن الراحة التامة في السرير إثر الصدمات يؤدي إلى إرتخاء وضعف العضلات وفقدان الكالسيوم من العظام الأمر الذي قد يزيد الحالة سوءاً.

وتشمل التمارين التي لا تسبب ضغوطاً أو أي آثار سلبية لمنطقة أسفل الظهر ما يلي:

  • المشي لمسافات قصيرة أوالركض المتأني.
  • إستخدام الدراجة الثابتة لتنشيط حركة العضلات وتقوية بنيتها.
  • ممارسة السباحة والرياضات المائية.

العلاج بالتنبيه الكهربي للأعصاب Electric Nerve Stimulation

وهي وسيلة يلجأ إليها أطباء العظام والعمود الفقري بوضع قطب كهربي على الظهر لتنبيه الأعصاب مما يساعد في تخفيف الألم،  ويمكن إستخدام الإبر الصينية، وتصل جلسة العلاج الكهربي لحوالي 45 دقيقة على مدار ثلاث مرات يومياً.

العلاج المائي Hydrotherapy بإستخدام الحمامات الطبيعية والعيون المعدنية،  أوحمامات السباحة،  أو إستخدام الدش لعدة فترات في اليوم الواحد لتخفيف توتر العضلات ومنع تقلصها.

العلاج بالشد Traction بإستخدام أدوات خاصة لشد عضلات الظهر ومنها حزام الظهر بأنواعه المختلفة لتخفيف حدة الضغط على أعصاب الظهر وشد العضلات المتقلصة .

العلاج بحقن الكورتيزون Epidural Steroid Injections حيث يلجأ المصاب بآلام الظهر إلى إستخدام حقن الكورتيزون كأفضل مسكن لآلام الظهر حيث تساعد في تخفيف التورم والألم الناتج عن الصدمات والإصابات ولكن تستخدم هذه الطريقة في حالة فشل العلاج بالطرق الأخرى نظراً للآثار الجانبية المحتملة لإستخدام الكورتيزون.

العلاج بالحجامة حيث تعد الحجامة علاجاً فعالاً في تسكين ألم الظهر ولها دورفعال في إسترخاء العضلات وتحفيز تدفق الدم وتسكين إلتهابات الجهاز العصبي، لذا تعد الحجامة علاجًا فعالاً في تسكين آلام الظهروالرقبة ولكن تختلف إستجابة المرضى للعلاج بالحجامة من شخص لآخر لذا؛ لايجب تعميم فائدتها في تسكين الآلام على كل الأشخاص.

بعض الأدوية التي يوصي بها الأطباء لعلاج آلام الظهر:

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات الدوائية المعروفة في مجال الطب والصيدلة تفيد في علاج آلام الظهر والرقبة منها:

مركب باراسيتامول، كافيين، زيت الكافور، منثول، زيت القرنفل، زيت الأوكالبتوس، زيت الصنوبر، أسبرين، الزنجبيل، زيت تربنتين، الفلفل الحلو، المنثول، زيت النعناع، ميثيل ساليسيلات، بروبيفينازون، هيستامين ، إيثيل نيكوتينات ،ساليسيلات، ديكلوفيناك الصوديوم، حمض الساليسيليك، ، نبات القضبان الفضي، زيت الإيمو، ديفلونيزال، نابروكسين،ايسين، جليسرين، نبات مخلب الشيطان، إيدروسيلاميد، ترولامين، كابسيسين، هيستامين هيدروكلوريد، ميثيل نيكوتينات، محلول الأمونيا، اسيتامينوفين.

10 نصائح لتخفيف آلام الظهر والرقبة:

1. ممارسة أنواع من الرياضات البسيطة كالمشي لمدة ساعة يومياً .

2. التخلص من الوزن الزائد والدهون المتراكمة في الجسم 3. الوقوف قليلاً بعد كل 20دقيقة من الجلوس مع محاولة إنحناء الجسم إلى الخلف قليلاً لتخفيف الضغط على الظهر وتمدد العضلات.

4. محاولة التوقف عن التدخين لما له من تأثير سلبي على الصحة بصفة عامة وتأثير سلبي على الإصابة بهشاشة العظام وتقليل كثافتها وتعرضها للتكسر مع تقدم العمر.

5. الإمتناع عن إرتداء الأحذية ذات الكعب العالي للنساء للحفاظ على توازن العمود الفقري.

6. المداومة على إستخدام الكمادات الباردة على منطقة الألم في الظهر بإستخدام مكعبات الثلج لمدة يومين وإستبدالها بكمادات دافئة في حين عدم التحسن مما يساعد على التقليل من التورم وتيبس العضلات.

7. تناول العلاجات المسكنة لآلام الظهر والتي توصف تحت إشراف طبي.

8. المداومة على تدليك الظهر مرة واحدة على الأقل أسبوعيا بإستخدام أحد أنواع الزيوت الطبيعية مثل زيت اللافندر وزيت الكافور، والذي يستخدم كمسكن فعال لآلام الظهر لاسيما آلام الفقرات القطينة حيث تدهن المناطق المصابة بمرهم يحتوي على مادة الكافور أو زيت الكافور الطبيعي.

9. الجلوس في وضعيات صحيحة بوضع مستقيم والعمل على استرخاء الكتفين مع وضع وسادة مريحة أسفل الظهر و إبقاء القدمين مسطحتان للتخلص من الآلام التي تصيب الظهر مع الوقوف كل 20 دقيقة لتغيير وضع الجسم.

10. الإستلقاء على الظهر أثناء النوم مع وضع وسادة تحت الركبتين، مما يجعل العمود الفقري في وضعية سليمة ويساعد على الإسترخاء وتمدد العضلات أثناء النوم، أو النوم على إحدى الجانبين ووضع وسادة بين الركبتين.

علاج آلام الظهر والرقبة
علاج آلام الظهر

آلام الرقبة

من المشاكل الشائعة أيضاً في عصرنا الحالي هي آلام الرقبة والتي تنتج عن أوضاع غير سليمة للجسم تؤثر على عضلات الرقبة، كالجلوس بإنحناء أمام شاشة الكمبيوتر لساعات متواصلة، أو الانحناء على طاولة العمل، أو يعاني الطلاب أثناء المذاكرة لساعات متواصلة من ألم الرقبة نظراً للوضعية الخاطئة من إنحناء الرقبة والظهر طيلة الوقت.

ومن أكثر الأسباب شيوعاً لآلام الرقبة هي إلتهاب المفاصل العظمي .

وتصبح آلام الرقبة أكثر خطورة حينما يستمر الألم لأكثر من 3 أيام دون تحسن ودون إستجابة للمسكنات وينتشر على الفور من الخلف إلى الكتفين والذراعين والساقين ويؤثر بالسلب عليهم.

وقد ينتج ألم الرقبة في بعض الحالات بسبب نقص فيتامين د والذي يساهم بصورة غير مباشرة في آلام الرقبة الغير محتملة.

هذا… وتختلف آلام ديسك الرقبة الضاغط في حدتها ما بين ألم خفيف عند لمس منطقة الرقبة إلى ألم شديد يشعر المريض وكأنه ألماً حارقاً ، و ينتقل بمرور الوقت إلى مناطق أخرى يغذيها العصب المصاب بالرقبة ويشعر المريض بالتخدير أو التنميل في هذه المناطق مثل منطقة الكتف، الذراع، اليد، وينتهي بالأصابع.

علاج آلام الرقبة:

بشكلٍ عام… فإنه من الطبيعي أن تزول آلام الرقبة في حين الحصول على قسط كافي من الراحة البدنية، ولكن عندما ينتشر ألم الرقبة من الخلف ليصل إلى الذراعين والساقين فإن الأمر يستدعي إستشارة طبيب العظام المختص لتشخيص الأسباب وتحديد العلاج الملائم .

وللتخلص من آلام الرقبة عليك بإستخدام إحدى الطرق العلاجية الفعالة الآتية:

  • تناول المسكنات الفعالة.
  • مضادات الإلتهاب اللاستيرويدية.
  • الأدوية التي تساعد على إنبساط وإرتخاء العضلات ” باسط العضلات”.
  • العلاج بإستخدام الكمادات الباردة أو الدافئة.
  • العلاج الفيزيائي بالتدليك المستمر الذي يعزز تنشيط الدورة الدموية.
  • الحقن الستيرويدية والكورتيزون.

وهكذا… نكون قد تناولنا مشكلة آلام الظهر والرقبة بشكل مفصل، وحددنا الأسباب المؤدية لهما وأهم الأعراض الشائعة لآلام الظهر والرقبة وحرصنا على تقديم أفضل 10نصائح لتخفيف آلام الظهر والرقبة ، ونسأل الله تعالى العافية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *