وأفق العراق على خطة عملاق النفط البريطاني الجديد ؟
DIGITAL CAMERA

لقد صدر اليوم على قرار موافقت العراق على خطة بريتش بتروليوم بي . بي وذلك لفصل عملياتها في العراق, وفق سياق تطلع شركة النفط البريطانية العملاقة الى تحويل التركيز على استثمارات منخفضة انبعاثات الكربون .

أكد بي بي في البيان الذي صدرته أن المشروع المشترك في العراق الجديد الذي قالت إنه سيسمح لها بمواصلة الاستثمار في حقل النفط طوال مدة العقد الذي سوف ينتهي عام 2034, وذكرت أن المشروع المشترك هي فرصة جيدة لانه سوف يسمح للشركات بالحصول على تمويل .

وعلى هذا سوف تمتلك الشركة الجديدة,في البصرة للطاقة المحددة حصة بي بي في حقل الرملية  النفطية العملاقة في العراق الذي يرجع اصلها من شركاء الشركة البريطانية في الموقع .

لقد أكتشف حقل الرملية النفطي في 1953, وكان ينتج النسبة الأكبر من إجمالي إنتاج العراق, وحيث بدأ الإنتاج في العراق من الحقل بسنة 2010 وكان يبلغ طاقتة حوالي 2.1 مليون برميل يوميا, وليس هذا فقط بل جرى إنتاج حوالي 1.5 مليون برميل يوميا في سنة 2020 .

ويرجع اعتبار فصل أصول النفط والغاز وسيلة لتحويل بي بي نحو الطاقة المتجددة .

متى بدأت بي.بي ؟

بدأت بي بي وإيني محادثات في شهر مايو نحو دمج عمليات النفط والغاز في أنغولا لتشكيل واحدة من أكبر شركات الطاقة في إفريقيا .

حفر 131 بئرا جديدة ؟

في منتصف الشهر الجاري كشف مسؤول بقطاع النفط العراقي أن البلاد قد وقع عقودا مع شركات نفطية أجنبية عاملة في قطاع النفط لحفر 131 بئرا نفطيا جديد .

العراق سوف ينعش ثروته النفطية باتفاق لحفر 131 بئرا جديد ؟

ستضم الشركة مؤسسة البترول الوطنية الصينية الذي هي من شركاء بي . بي في الواقع, وكان لدي الشركة تاريخا قديم في العراق, دخلت الى البلاد منذ عشرينيات القرن الماضي, وعام 2009 كانت أول شركة نفط دولية تعود الى العراق بعد سقوط الرئيس السابق صدام حسين في سنة 2003 .

هل مصير موازنة العراق 2022 لا يزال مجهولاً ؟

هناك نواب يفصحون عن الأزمة ويذكر المسؤول أن شركة الحفر العراقية تقوم بالوقت الحالي بتنفيذ خطة حفر 20 بئر نفطي في حقل محافظة الناصرية في منطقة الكطيعة شمالي ذي قار بمشاركة شركة وذر فورد الأمريكية, كي تكون لها استراتيجية تصعيد الإنتاج والطاقة في المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *