هام خروج الإمارات من أزمة كورونا؟

في هذا اليوم تم نشر خبر جميل ومفرح لجمع أهالي الإمارات، حيث أشار ولي عهد أبو ظبي عن خروج الإمارات من أزمة مرض كورونا وبدأ عودة الحياة إلى طبيعتها.

أصبح رجال ونساء وأطفال الإمارات في حالة سعيده على ما توصلوا له وهذا يكون فخر لباقي الدول.

كيف تمكنت الإمارات التخلص من كورونا؟

أن من أهم السمات الذي قامت به دولة الإمارات الرائدة في إدارة الأزمة هو التخطيط المسبق المبنى وفق أسس علميه، وروح التعاون بين بعضهم البعض.

وقد إشارات الكثير من الأخبار أن هناك العديد  من الخطوات يمكن التعرف عليه لاحقاً، الذي تحمل التفاؤل والأمل والدلائل الإيجابية نحوا تفشي فيروس كورونا، واستعادة الحياة إلى طبيعتها.

اقرأ واكتشف؟

اقرأ وتعرف على أهم المواضيع الذي صرحت له الإمارات بخصوص هذا الأمر، حيث أقرت الجهات المختصة في دولة الإمارات ابو ظبى ودبي الأسبوع الماضي عن خطط لإعادة فتح جميع الأسواق والمراكز التجارية.

كما قررت ابو ظبي إستئناف خدمات حافلات النقل العام لإتخاذ الإجراءات اللازمه حول هذا الموضوع والمحافظة على ما توصلت له وضمان استمرارية وفاعلية الجهود.

فايروس كورونا؟

كلنا ندرك صعوبة هذا المرض والجميع على علم ما توصل له جميع الدول، وكم من رجال ونساء وأطفال كان نهاية المطاف بهم في الحياة بسبب فايروس كورونا، ليس جميع الدول كانت على وعي تام لإتخاذ الإجراءات اللازمه وبكل أوامر تجاه هذا المرض، كثير من الدول تعاونت وضحت بالشعب الذي ليس لا يستطع العمل بشيء.

وهناك دول كانت على وعي تام ومنذو البداية، حيث أدركت أهمية هذا الأمر وجعلت هدفها هو فايروس كورونا ورسمت خطط لتفشي والمحاربه على هذا المرض والنجاح للخطة هو التخلص نهائيا من المرض وهذا ما توصلت له الإمارات اليوم كان هدفها واضح والخطة مرنه تساعد على تحقيق الهدف.

وما يثير للإعجاب أن الدولة تتحرك وفق دراسية علمية، حيث أنها لم تخطط لتخلص من فايروس كورونا فقط ولكنها تستعد من الآن لمرحلة ما بعد كورونا بخطط استباقية للتعامل مع التغيرات التي يمكن أن تواجها.

كما أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الاسبوع الماضي أن هناك مجموعة من الخطط والإجراءات استعداد لعالم ما بعد كورونا، ومن بينها تشكيل فريق عمل لتطوير الموارد البشرية وتوفير تطبيقات جديدة لرفع من انتاحيتها ومهاراته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *