مريم اسم له استعمالات مختلفة فما هي؟

مريم رمز الجمال، الطهارة والنبل، وردت قصة السيدة مريم في القرآن الكريم وسورة آل عمران تحكي تفاصيلها بكل دفة، وذكرت في العديد من السور.

وهو اسم يعرفه المسيحيون، اليهود وكل الديانات الأخرى، كلهم يبجلونه ويقدرونه، رغم اختلاف اللهجات، الأجناس والنطق لكن يبقى المعنى واحدا.

ما هي مواصفات حاملة اسم “مريم”؟

صفاتها

حاملة هذا الإسم لها صفات تميزها:

  • العابدة والمتمسكة بتعاليم الله.
  • المجتهدة والمجدة في عملها.
  • نشطة ومرحة.
  • خجولة.
  • تحب الجديد.
  • وهي من أسماء البنات المحببة.

بم يعرف هذا الإسم في لغات العالم؟

يعرف اسم مريم في لغات العالم ب:

  • الإنجليزية: ماري، ميريام.
  • الفرنسية: ماري، ماريا.
  • الإسبانية: ماريا.
  • الإيطالية: ميرولا.

أين تقع ساحة مريم؟

ساحة مريم تقع وسط مدينة بايرن ميونخ، يوجد فيها عمود مريم، وهي المدينة رقم 3 في ألمانيا، وتلقب ب “العاصفة الخفية لألمانيا” وهي غنية اقتصاديا.

ما هو دعاء مريم؟

الآية

السيدة العذراء لم يثبت عنها أي دعاء في المصحف، لكن والدتها، حنة زوجة عمران كانت تريد ولدا ليخدم بيت المقدس، لكنها أنجبت فتاة وتأسفت لذلك.

“فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وِإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ”.

ما هو الدعاء الوارد في القرآن؟

  • قالت حنا: “إني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم”، فمن ابتعد الشيطان عنه فقد فاز.
  • ودعا سيدنا زكريا: “رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء”.

لماذا تم حظر “لعبة مريم”؟

  • عام 2017م اخترع المبرمج السعودي “سليمان الحربي”، “لعبة مريم”، وهي عبارة عن فتاة مرعبة تعيش في الظلام وعليك مساعدتها للخروج من المأزق.
  • البطلة شعرها طويل ويوجد الكثير من المشاهد المظلمة والمرعبة، والمفاجئة فانتشرت اللعبة وحققت سيطا عاليا جدا، لكن الغريب في الأمر أن بعض من لعبها من الأطفال انتحر.
  • اللعبة ترفع التوتر عند الطفل، وتثير الخوف داخله، وتكون أنت البطل الهارب، وهكذا فهي تؤثر على أعصابه وصحته ونفسيته وعقله.
  • تسببت للأطفال بصداع، إرهاق وعصبية.
  • تم حظرها وإزالتها من متجر الألعاب، ويُقال إنها كانت تجمع بيانات اللاعبين وهي تخترق جهازك وتستطيع فتح الكاميرا الخاصة بك دون علمك، وكثرت الإشاعات والعلم لله.

الأصل في هذه الكلمة

مريم كلمة عبرية، أما الأصل عند العرب فهو كلمة ريم، والريم يقصد به الغزال الأبيض، واستعمله العرب في قصائدهم منذ القديم للدلالة على الجمال.

وريم معروفة بالذكاء، القوة والبحث المفيد، فهي إيجابية ابتسامتها سلاحها، ورغم المضايقات المستمرة لكنها تبقى مقتنعة بقيمتها، تعرف ما لها وما عليها، وتبقى مطمئنة.

من أجمل ما تغنى به أحمد شوقي:

“ريمٌ عَلى القاعِ بَينَ البانِ وَالعَلَمِ؛ أَحَلَّ سَفكَ دَمي في الأَشهُرِ الحُرُمِ”

ختاما

هل تتفق على هذه الصفات؟ هل استفدت من المعلومات المذكورة في المقال؟ وهل عندك أي إضافات تُفيد من يقرؤها؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *