دم روان الغامدي سال على يد زوجها حتى الموت

دم روان الغامدي سال بعد بعد أن ضرب الجاني زوجته بحجر، وسال دم روان الغامدي، قام بدهسها، وبعد التأكد من قتلها هرب، لكن شرطة مكة تتبعته، وألقت القبض عليه، بعد أن لاحقته وحددت هويته.

جريمة قتل روان الغامدي

سبب القتل

كثر الحديث عن قصة القتل، وتم تداولها بين المغردين على تويتر وكثرت الحكايات، لكن تبقى الحقيقة من الجهات الرسمية غائبة.

الحقيقة الوحيدة أن روان هي زوجة القاتل، ولم يمض على زواجهما سوى أسبوع واحد فقط، والكل طالبوا بالاقتصاص لدم البريئة.

محاولة إخفاء الحقيقة

حاولت والدة القاتل إخفاء الأمر وادعت أن الزوجان تعرضا لحادث، لكن أهل البنت بمجرد وصولهم للمشفى اكتشفوا أنها جريمة قتل عمد، واكتشفوا الحقيقة.

محاولة أخذ ذهبها

أكدت قريبة لروان أنها تعرضت للضرب من قبل زوجها، بعد ثلاثة أيام من زواجها، وقد حاول أخذ ذهبها منها بالقوة، ونصحتها قريبتها ألا تعود للبيت في أيام زواجها الأولى لتجنب كلام الناس.

أشار الكثيرون إلى كون زوجها يتعاطى المخدرات والحشيش، وذهب آخرون إلى أنه مريض نفسي، أما روان فهي بالتأكيد شهيدة وهذا من صفات الجنة.

تغريدات منوعة حول هاشتاك دم روان الغامدي

التغريدات

اختلفت التغريدات في رواية قصة روان وجاء في أهمها:

  • أن الزوج وجد أن زوجته ليست عفيفة بعد أن أنفق الكثير من المال على العرس، والمهر والفرح ولذلك قتلها.
  • غرد آخرون أن القاتل يشرب المخدرات والحشيش وأنه مرض نفسي.
  • وقال آخرون أنه طعنها بسكين ورماها من فوق جبل.
  • بينما ذهب البعض إلى أنه ضربها بحجر ودهسها حتى الموت.
  • والكل اتفقوا على هاشتاك دم روان الغامدي.
  • وقال آخرون القصاص لدم البريئة روان.

البلبلة والفتنة

كل القصص الملفقة تفتح المجال لنشر البلبلة والفتنة في المجتمع السعودي، والأفضل تداول الحقيقة فقط.

دافع القتل

يحكي البعض أن روان طلبت من زوجها الذهاب لبيت أهلها في الطائف، وهو رفض وهذا هو سبب الشجار، ثم قرر أخذها لبيت أهلها، وفي الطريق احتد الشجار ليوقف السيارة.

فحاولت الهرب منه، لكنه رماها بالحجر، ودهسها حتى الموت، ثم اتصل بوالدته فأخبرها بالحقيقة، وحاول الهرب للبحرين، وفي فترة اختفائها، أعلنت عائلتها عن فدية مالية لمن يحضرها.

لكن شبانا مروا أمام الجثة وأبلغوا عنها، ليعلم والدها، وتواصلت جهود الشرطة ليتم القبض على الجاني الذي هو زوجها منذ 7 أيام فقط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *