تمكين المرأة السعودية من دخول سوق الشغل

تمكين المرأة السعودية يتزايد فالمجتمع يتكون من المرأة والرجل، وكلما كان هناك تكافؤ وتوازن في الفرص كلما ارتفع الإنتاج، وتطور المجتمع للأفضل، ورؤية السعودية 2030″ تعمل على تعزيز دور المرأة.

أطلقت المملكة العديد من البرامج والتكوينات والتدريبات، للخريجين والخريجات من المعاهد، لمساعدتهم على الولوج لسوق الشغل بكل يسر.

ارتفاع مؤشرات تمكين المرأة السعودية في سوق العمل

التنمية الاقتصادية للمجتمع تحتاج للتعاون والتوازن في سوق الشغل، ونظرا لزيادة الوعي بأهمية المرأة ودورها الفعال في التنمية تزايد تشغيلها في القطاعين الخاص والعام.

استطاعت المرأة السعودية أن تشارك في عدة مجالات، وتثبت جدارتها وفعاليتها في التنمية المستدامة، مما أدى لرفع نسبة خروجها للعمل وتوظيفها.

انتشار دور رعاية الأطفال

من الأسباب الرئيسية التي تؤثر بشكل مباشر على عمل المرأة، خوفها على أطفالها، وبعد انتشار دور الأطفال أصبحت تشعر بالأمان التام عليهم مما رفع نسبة النساء العاملات.

الكثير من الشركات فتحت دورا لرعاية الأطفال داخل مؤسساتها مما سمح للموظفات، بزيادة نشاطهن وعطائهن دون قلق على فلذات كبدهن.

مبادرات دعم تمكين المرأة السعودية

تسعى المملكة في رؤية 2030 لزيادة مساهمة المرأة في قطاع العمل وتمكينها من الدخول لسوق الشغل، وتولي المناصب القيادية، عبر العديد من البرامج منها:

أولا: برنامج تمهير

يعمل “تمهير” على تمكين الطلاب والطالبات المتخرجين من الجامعات، للتدريب ورفع مهاراتهم عبر إشراكهم في تدريبات بالمؤسسات الحكومية وشركات في القطاع الخاص.

لرفع كفاءتهم وتكوينهم وإعدادهم لسوق العمل، وتمهير مخصص للحاصلين والحاصلات على البكالوريوس، الدكتوراه أو الماجستير ولم يعملوا منذ ما يزيد عن 6 شهور.

ثانيا: برنامج قرة

يوفر “قرة” “خدمة ضيافة الأطفال” لكل امرأة سعودية تعمل، عبر تسجيلها لأولادها في هذه الخدمة المرخصة، لتطمئن على أولادها وتستمر في العمل بشكل مريح وجيد.

ثالثا: برنامج وصول ساعد على تمكين المرأة السعودية

وصول” هو برنامج لنقل المرأة العاملة السعودية من وإلى العمل، عبر شراكة مع شركات توجيه المركبات الخاصة بمساعدة التطبيقات الذكية الخاصة.

وهو أمر محفز للغاية، وحل يخفف مصاريف التنقل بين العمل والبيت على العاملة السعودية في الشركات الخاصة، ويوفر لها الوقت والحماية.

ارتفاع عدد الحاصلات على درجة البكالوريوس

وتتزايد جهود وزارة التربية والتعليم لنشر العلم، ومحو الأمية باستمرار وتأطير الأولاد والبنات خصوصا في التعليم، للقضاء على الأمية والبطالة.

وتعمل مختلف العائلات السعودية على إكمال بناتها لدراستهن، مما زاد من عدد الحاصلات على درجة البكالوريوس، وهو ما ساعد المرأة السعودية على ولوج سوق الشغل.

ملخص

تعمل رؤية 2030 على رفع مشاركة المرأة العاملة السعودية في سوق الشغل، وتفعيل دور المرأة في تنمية المجتمع، وتأهيلها لكل الخدمات في القطاعين العام والخاص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *